---
الداعمون حتى الآن:
- حول حملة "هدف 1": التعليم للجميع

هناك حوالي 72 مليون طفل ممن هم خارج المدارس في جميع أنحاء العالم، أي أكثر من جميع الأطفال ممن هم في المدارس الابتدائية في جميع أنحاء أوروبا، والولايات المتحدة الأمريكية وكندا واستراليا مجتمعة. ولدى العالم الفرصة لضمان حصول كل طفل على التعليم، وفرصة للتغلب على الفقر.

وتعد نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا لحظة تاريخية: من حيث كونها أول بطولة لكأس العالم تعقد في القارة الأفريقية، وحيث أن عيون العالم ستتوجه إلى أفريقيا خلال حزيران/يونيو من هذا العام، فإننا سوف نطلب من جميع قادة العالم تحقيق هدفنا هدف1: توفير التعليم للجميع.

ويتملك زعماء العالم السلطة والموارد والمعرفة اللازمة لتحقيق التعليم للجميع. شاهد هذا الفيلم بعنوان "التعليم للجميع" من إعداد ريتشارد كيرتس لمزيد من التوضيح.

وستطالب حملة هدف1 جميع القادة لتحقيق التعليم للجميع كحقيقة واقعة، ولكي نتمكن من تحقيق أهدافنا في حملة هدف 1فنحن بحاجة لمساعدتكم ودعمكم. انضموا لحملة هدف1، للمساعدة على تحقيق التعليم للقضاء على الفقر.

خلفية


في عام 2000، اجتمعت 164 حكومة لوضع أهداف التعليم للجميع – ووعدت تلك الحكومات بمنح الجميع تعليماً مجانياً وذا نوعية جيدة بحلول عام 2015. كما تعهد قادة العالم بالالتزام بالأهداف الإنمائية للألفية التي هدفت إلى إنهاء الفقر بحلول عام 2015 – وتضمين
هذين الهدفين حول التعليم:

* ضمان إكمال جميع الأولاد والفتيات مرحلة التعليم الأساسي/الابتدائي بحلول عام 2015.
* ضمان حصول الفتيات على فرصة التعليم على كل المستويات بحلول عام 2015.

كما تعهدوا بأن يحرصوا على توفير أموال كافية، ووضع السياسات اللازمة لجعل ذلك واقعاً. ومنذ ذلك الحين، ألغت دول كثيرة الرسوم المدرسية وازداد الإنفاق إلى 4 مليارات دولار والتحق 40 مليون طفل إضافي بالمدرسة!

ولكن توجد حاجة سنوية إلى ما مجموعه 11 مليار دولار لمنح كافة الأطفال تعليماً ابتدائياً، وخمس مليارات أخرى للأطفال في عمر 12-14 سنة. وبالحصول على هذه الأموال ومع التعهدات الجديدة يمكن توفير المعلمين والمدارس اللازمة من أجل تحقيق "التعليم للجميع".

وهذا المبلغ هو أقل بكثير مما دفعته حكومات كثيرة مؤخراً لإنقاذ بنوكها من الأزمة الاقتصادية.
الحملة العالمية من أجل التعليم هي شبكة من منظمات غير حكومية ونقابات المعلمين والمجتمع المدني في أكثر من 120 دولة، تدعو لاتخاذ إجراء من شأنه أن يجعل التعليم مجانياً ومتوفراً وعاماً وذا نوعية جيدة للجميع. وقد نظمت الحملة العالمية من أجل التعليم التي أنشئت
عام 1999 حملات كثيرة حول العالم لضمان حصول الجميع على حقهم في التعليم. وقد شارك أكثر من 14 مليون شخص في أسبوع العمل العالمي.

إن حملة "هدف 1: التعليم للجميع" مبادرة كرة القدم لصف عام 2015 والحملة العالمية من أجل التعليم. ويضم صف 2015:

الملكة رانيا العبدالله (الأردن)، بونو، السير بوب جيلدوف، غوردون براون (رئيس وزراء المملكة المتحدة)، خوزيه مانويل باروسو (رئيس المفوضية الأوروبية)، روبرت زوليك (رئيس البنك الدولي)، كيفن رود (رئيس وزراء أستراليا)، سيب بلاتر (رئيس الفيفا).

بتعهدٍ من سيب بلاتر بأن يترك كأس العالم للفيفا 2010 إرثاً خالداً للتعليم في أفريقيا والعالم، انضمت الفيفا إلى صف 2015، وتستمر الفيفا في دعم "هدف 1" في جهودنا المشتركة لتحقيق التعليم للجميع.

كأس العالم لهذا العام يدعم حملة هدف1: التعليم للجميع
حملة هدف1 هي حملة تسعى الى إستثمار القوة والزخم الذي توفره كرة القدم لضمان أن يكون التعليم هو التأثير الدائم لنهائيات كأس العالم لكرة القدم/الفيفا، لعام 2010، من خلال توحيد وتجميع لاعبي كرة القدم، والمشجعين، والجمعيات والمنظمات الخيرية عبر العالم معاً لدعوة قادة العالم لجعل التعليم حقيقة واقعة لـ 69 مليون طفل بحلول عام 2015